مشاهد من المعراج [ تابع ]

اذهب الى الأسفل

مشاهد من المعراج [ تابع ]

مُساهمة  nsrawykol في الثلاثاء يوليو 20, 2010 4:17 am


سَلَامُ اللـﮧ عَليكُمّ وَ رحمتُـﮧ وَ بَرَكاتُـﮧ
صَباحَكُـم / مَسْائَكم
هُدوءْ وَ طَمأْنِينَة


مشاهد من المعراج ,,

[ تَابِع للموضُوع السابِق]


قِراءة مُمتِعـۃ






من السماء الثانية إلى السماء السابعة
صعد جبريل إلى السماء الثانية وقد صحبه رسول الله – صلى الله عليه وسلم - , فاستفتح كما فعل في السماء الأولى .. فقال خازن السماء الثانية :
من هذا الذي معك يا جبريل ؟
فقال جبريل : محمد رسول الله – صلى الله عليه وسلم - .
قالوا : أوَقد بُعِثَ ؟
قال جبريل : نعم .
فقالوا : حيّاه الله من أخٍ , ومن خليفةٍ , فَنِعِم الأخ , وَنِعِم الخليفة , وَنِعِمَ المجيء جاء .
دخل النبي – صلى الله عليه وسلم – فإذا هو بشابين , فسأل جبريل : (( مَن الشابان يا جبريل )) ؟
قال جبريل : هذان عيسى بن مريم , ويحيى بن زكريا – عليهما السلام – وكل منهما ابن خالة الآخر , فلما رأيا النبي – صلى الله عليه وسلم – قالا : مرحباً بالنبي الصالِح والأخ الصالِح , فحياهما – عليه السلام – .



ثُم صعد جبريل إلى السماء الثالِثة برسول الله – صلى الله عليه وسلم – فاستفتح , فقالوا : مَن هذا ؟ قال جبريل : أنا جبريل , فقالوا : مَن معك ؟ قال جبريل : مُحمد – صلى الله عليه وسلم – قالوا : أوَقد أُرسِل إليه ؟ قال جبريل : نعم . قالوا : حيّاه الله من أخٍ وخليفةٍ , فَنِعِم الأخ , ونِعِم الخليفة , وَنِعِم المجيء جاء .
دخل رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فإذا هو برجل قد فُضِّل على الناس في الحُسْن والجمال , فقال عليه السلام : (( مَن هذا يا جبريل الذي فُضِّل على الناس في الحُسْن )) ؟
قال جبريل : هذا أخوك يُوسُف – عليه السلام - .
حيّاه الرسول – صلى الله عليه وسلم - , فلما رآه يُوسُف قال : مرحباً بالنبي الصالِح والأخ الصالِح .



ثُم صعد به جبريل إلى السماء الرابعة فاستفتح , فَفُتِح له ولقي تحيةً وترحيباً كعادتِه فإذا هو برجل عليه علامات الوقار والجلال , ورفعة الشأن فقال – عليه السلام - : (( مَن هذا يا جبريل )) ؟
قال جبريل : هذا إدريس نبي الله – عليه السلام – رفعه الله مكاناً عليّاً فلما رآه إدريس – عليه السلام – قال له : مرحباً بالنبي الصالِح , والأخ الصالِح , فردّ – عليه السلام – التحية .



ثم صعد النبي – صلى الله عليه وسلم – إلى السماء الخامسة فاستفتح فَفُتِحَ له , ولقِيَ من التحية ما اعتاد عليه في السماوات السابقة , فدخل النبي – صلى الله عليه وسلم – فإذا هو برجل جالس وحوله قوم يقُصُّ عليهم من أمر الله ما شاء الله , فقال : (( مَن هذا يا جبريل )) ؟
فقال جبريل – عليه السلام – هذا المحبَّب إلى قومه هارون بن عمران , وهؤلاء بنو إسرائيل , فلما رأى هارون مُحمداً – عليه السلام – قال : مرحباً بالنبي الصالِح , والأخ الصالِح , فحيّاه الرسول – عليه السلام - .



ثم صعد به جبريل إلى السماء السادسة فاستفتح , فَفُتِحت السماء له ورُحِّب به – عليه السلام – ولما دخل عليه السلام فإذا برجل جالس فمرَّ به فبكى الرجل , فقال الرسول – عليه السلام – (( يا جبريل , مَن هذا )) ؟
قال جبريل : هذا موسى بن عمران .
فقال – عليه السلام - : (( فما باله يبكي )) ؟
قال جبريل : إنه يقول : تزعم بنو إسرائيل أني أكرم بني آدم على الله عز وجل , وهذا رجل من بني آدم وقد فاقني في رتبته , فلو أنه بنفسه لما اهتممت , ولكنه مع كل نبي أُمَّته .



ثم صعد به جبريل – عليه السلام – إلى السماء السابعة فاستفتح فَفَتِحت له , ودخل عليه السلام فإذا به يرى البيت المعمور , وهو بيت في السماء السابعة يقوم في سمت الكعبة الشريفة في أرضنا هذه يدخل كل يوم للصلاة فيه سبعون ألف ملك لا يعودون إليه إلى يوم القيامة , ورأى – عليه السلام – رجلاً أحسن ما يكون الرجال قد أسند ظهره إلى البيت المعمور فقال – عليه السلام - : (( من هذا يا جبريل )) ؟
قال جبريل : هذا أبوك إبراهيم – عليه السلام - , خليل الرحمن . فسلّم رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فردَّ عليه الخليل السلام .
ورأى الرسول – صلى الله عليه وسلم – حول إبراهيم الخليل قوماً جلوساً بيضَ الوجوه أمثال القراطيس .. وقوماً في ألوانهم شيء , فدخلوا نهراً فاغتسلوا فيه , فخرجوا وقد خَلَص من ألوانهم شيء , ثم دخلوا نهراً آخر فاغتسلوا فخرجوا وقد خَلَص من ألوانهم شيء , ثم دخلوا نهراً آخر , فاغتسلوا فيه فخرجوا وقد خلصت ألوانهم , فصارت مثل ألوان أصحابهم , فجاؤوا فجلسوا إلى أصحابهم .
فقال - عليه السلام - : (( يا جبريل , مَن هؤلاء البيض الوجوه ؟ ومَن هؤلاء الذين في ألوانهم شيء ؟ وما هذه الأنهار التي دخلوا فيها فجاؤوا وقد صفت ألوانهم )) ؟
قال جبريل : أما هؤلاء البيض الوجوه فقومِّ لم يلبسوا إيمانهم بظلم – أي أنهم أخلصوا دينهم لله , فليس في قلوبهم شيء من شك أو ميل إلى الإثم والبغي , فكان إيمانهم نقياً صافياً .
وأما هؤلاء الذين في ألوانهم شي , فقوم خلطوا عملاً صالحاً , وآخر سيئاً , فتابوا فتاب الله عليهم .
وأما الأنهار فهي أنهار : نهر الرحمة . ونهر النعمة , والثالث : شراب طهور .




وَآخِر الكَلَام الصَلاةُ [ على ] خَيّر البَشْر وَالمُرْسَلين
| اللهُم صلْ وَسلِّم على مُحمد وَعلى آلِه وَصحبِه وَمَن تَبِّعهم بإحسْان إلى يوم الدِّين |


عَينَ اللـﮧ تَرعاكُم وَ تحفظكُم
avatar
nsrawykol
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 111
نقاط : 723
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 12/07/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى